الاب عبد الاحد شارة

تلميذة المطران

مراقب عام
مشاركات: 114

الاب عبد الاحد شارة

مشاركة#1 » السبت يناير 28, 2012 11:03 am

لا لن أنساه ما حييت. لن أنسى حبه وعشقه للكنيسة الام.كان ثائراً كان بركانا من الحيوية والايمان. تتلمذتُ له لمدة سنة ونصف في الموصل. وكنت أراقبه والتمس الجلوس في محضره وكنتُ أشعر بانه لا ينتمي لبشر هذه الحياة. عاش طاهرا. لم يسمعه أحدٌ يتكلم سوءا انما فقط درر الحكمة ونبعٌ من التواضع والمحبة وعَشَقه معارفه واحبوه وكان بالفعل فريدَ زمانه ولم تلد الامهات مثيلا له لا سابقا ولا حاضرا ولا مستقبلا. أذكره وسوف أذكره ما دمت حياً وأذكر مواقفه الخطابية على منابر كنيستي مار توما والقلعة في الموصل. رحمك الله ياسيدي عشتَ مظلوما ومتَ مظلوما وحتى تاريخك لم يرحمه الظلم. نم قرير العين فمحبوك وعارفوك لم ولن ينسوك. وسنذكرك ما حيينا. أنظر الى كنيستك وصلي لا جلها عند الرب يسوع في الجنة حيث تسكن الآن.
الاب عبد الاحد شارة Abdulahad Shara

العودة إلى “قالوا عن الملفان مار غريغوريوس بولس بهنام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد

cron

تسجيل الدخول  •  التسجيل